الثلاثاء01242017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

أخطر المشكلات الصحية التى تصيب الأذن

حجم الخط :

large_6841-عدوى الأذن تعرف أيضا بالتهاب الأذن، وتحدث نتيجة للنزول غير الطبيعى للسوائل التى تتجمع خلف طبلة الأذن أثناء الإصابة بالبرد، الحساسية أوالعدوى فى الجهاز التنفسى العلوى، كما تحدث بسبب وجود بكتيريا أو فيروسات، ويسبب هذا زيادة فى الضغط على الأذن الوسطى مما ينتج عنه الإحساس بالألم والتورم والإحمرار، كما تصاب طبلة الأذن بإضطراب يؤدى إلى عدم اهتزازها بشكل طبيعى، ومن هنا تحدث مشكلات السمع.

- أذن السباحين:
مرض أذن السباحين هو عبارة عن التهاب يحدث فى الأذن الخارجية، ويحدث نتيجة لعدوى بكتيرية فى قناة الأذن بسبب احتجاز الماء فى قناة الأذن، أو إصابة بشرة الأذن بسبب التنظيف العنيف بأدوات حادة مثل الدبابيس أوعيدان الكبريت أوأى أدوات أخرى.

الحل فى العلاج بالأنبوب:
يقوم الطبيب المتخصص بمعالجة الأمراض السابقة باستخدام أنبوب التهوية فى طبلة الأذن، ليسمح للسوائل المحتجزة خلف طبلة الأذن بالخروج ويمنع تراكمها، وبعد هذه العملية يلاحظ الشخص تحسن فى السمع كما تقل لديه العدوى المتكررة.

شمع الأذن (أسبابه وفوائده):
وجود شمع الأذن هو شىء تتسم به الأذن الصحية، وتكمن فائدة الشمع بأنه يساعد على ترطيب قناة وبشرة الأذن، كما يعمل على منع الأتربة والأجسام الغريبة من الوصول الى طبلة الأذن، ويتكون الشمع فى الجزء الخارجى من  قناة الأذن، وبشكل طبيعى يأخذ شمع الأذن طريقه الى فتحة الأذن ويخرج منها ثم يسقط.

كيف يمكن إزالة شمع الأذن بطريقة آمنة؟
فى معظم الأحيان يتم تنظيف القناة الخارجية للأذن باستخدام قطعة قماش رطبة وملفوفة للتخلص من الشمع الكثيف، عليك أن تتجنب الأقمشة شديدة الرطوبة، كما لا يجب أن تتعمق فى إدخال القماشة إلى الداخل، وذلك لأن وصول الرطوبة الزائدة إلى داخل الأذن، يؤدى إلى العدوى، ولا ينصح باستعمال الثقاب أو الدبابيس.

ما المشكلة التى يسببها استخدام الثقاب لتنظيف شمع الأذن؟
استخدام الثقاب يؤدى إلى دفع الشمع من القناة الخارجية للأذن إلى التعمق داخل القناة الداخلية، مما يسبب التصاقه بطبلة الأذن، وينتج عن هذا ألم شديد وصعوبة فى تنظيفه وفقدان فورى لحاسة السمع.

- الطنين داخل الأذن (تعريفه وأسبابه):
توجد العديد من الأسباب التى تؤدى الى حدوث طنين أو ضوضاء داخل الأذن، وتشمل انسداد الأذن بالشمع، الحساسية، العدوى، المشكلات الناتجة عن الجو المحيط بالأذن، بعض الأدوية ذات الآثار السلبية على الأذن أو التعرض للضوضاء لفترات طويلة.

- الدوخة والدوار وأمراض السحايا الدماغية:

- ما هى الدوخة؟
يصف بعض الناس مشكلة التوازن لديهم بقولهم أنهم يشعرون بالدوخة، عدم الاستقرار، والدوار، وهذا الإحساس بعدم الاتزان بدون الدوران أو اللف يسمى باختلال التوازن، ويحدث هذا أحيانا بسبب مشكلات فى الأذن الداخلية.

- ما هو الدوار؟
كلمة الدوار مشتقة من الفعل اللاتينى (يلف) يشعر المصاب بمرض الدوار أنه يلف أو أن كل ما يحيط به يدور، ويحدث هذا المرض بسبب مشكلات الأذن الداخلية.

- ما هو مرض السحايا الدماغية؟
هو اضطراب ينتج عنه مجموعة من الأعراض:

1- هجوم مفاجىء يسبب الدوخة.

2- الطنين.

3- الضوضاء داخل الرأس.

4- الشعور بالضغط داخل الأذن.

5- فقدان متردد للسمع.

ويحدث هذا بسبب السوائل المحتجزة داخل الأذن الداخلية، وربما تستمر هذه الأعراض من ساعات إلى أيام عديدة، وتسبب الإحساس بالإنهاك والرغبة الملحة فى النوم لساعات متواصلة، ويحدث هذا المرض بنسبة كبيرة للأشخاص فوق سن الـ35.

- عدوى الأذن الوسطى:
الأذن الوسطى هى الجزء الصغير من الأذن الموجود خلف طبلة الأذن، وتحدث لها العدوى عندما تدخل الجراثيم إليها عن طريق الأنف أو الحلق.

- أسباب عدوى الأذن الوسطى:
هناك أنبوب صغير يربط بين الأذن والحلق، وعندما يصاب الشخص بالبرد يتسبب هذا فى حدوث ورم أو انتفاخ لهذا الأنبوب، مما يؤدى إلى انسداده، ويؤدى بدوره إلى احتجاز السوائل داخل الأذن، ويصبح مكانا مهيئا لنمو الجراثيم التى تسبب العدوى.

- ما هى أعراض الإصابة بمرض الأذن الوسطى؟
العرض الرئيسى لهذا المرض هو الشعور بألم داخل الأذن، ويمكن أن يكون ألما معتدلا أو يمكن أن يؤلم بشدة، ويصعب هذا المرض لدى الأطفال وذلك لأن الطفل يشد أذنه من الألم وبعدها يبدأ فى البكاء، كما يحدث اضطراب فى النوم، وربما يصابون بالحمى.

وربما تلاحظ الأم خروج سائل لزج أصفر اللون يخرج من أذن الطفل، وعند حدوث هذا تكون الإصابة أدت إلى انفجار طبلة الأذن مما أدى إلى تدفق السوائل للخارج، وهذا ليس بالشىء الخطير وعادة يؤدى حدوث هذا إلى تخفيف حدة الألم، ويعتبر هذا وسيلة تعالج بها طبلة الأذن نفسها.

- كيف نعالج ألم الأذن الوسطى؟
معظم عدوى الأذن تشفى وحدها، ولكن يمكن للأم أن تعالج طفلها فى البيت بمسكن للألم مثل (Tylenol)، (Acetaminophen)، كما يمكن أن تضع الأم قطعة قماش دافئة أو وسادة طبية على الأذن، ثم يرتاح الطفل، ولايجب أن يقدم الأسبيرين لأى شخص تحت سن العشرين، كما يمكن للطبيب أن يعطى المريض قطرات للأذن يمكن أن تمنع الألم.

 

المصدر: موقع الجمال