الثلاثاء02282017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

نصائح طبيه هامه جدا

حجم الخط :

بذور البطيخ مفيدة للقلب والكبد:
أكدت دراسة علمية أن لبذور البطيخ فوائد صحية عديدة وخاصة القلب والكبد0 وقالت الدراسة الصادرة عن كلية الزراعة بجامعة الأزهر أن بذور البطيخ ترفع كفاءة الكبد وتمنحه النشاط والانتظام في العمل

مثلما تعمل الزيوت المستخرجة من بذور البطيخ على تنظيف الشرايين من الدهون العالقة وبالتالي تحميها من التصلب.
وأضافت أن لب البطيخ يفيد أيضا في خفض ضغط الدم المرتفع وإدرار البول مثلما يعتبر من المواد الملينة0 وتنصح الدراسة بتناول البذور نيئة كونها تكون مليئة بالأنزيمات مما يعظم من فائدتها الطبية.
ولكن الدراسة حذرت من الإفراط بتناول بذور البطيخ لأنها تؤدي إلى السمنة لما تحتويه من الدهون0


بذور العنب تحافظ على صفاءونقاوة الشرايين:
:أظهرت دراسة طبية نشرت حديثا أن إضافة كمية صغيرة من خلاصة بذورالعنب إلى أغذية الحيوانات منعت تصلب شرايينها الأورطية، ما قد يكون له دور مهم فيحماية البشر من الإصابة بأمراض القلب.
وأوضح الدكتور جان ياماكوشي من قسمالتنمية والبحوث في مؤسسة كيكومان والدكتور تاكورو كوجا من معهد نودا للبحث العلميفي مدينة نودا باليابان أن خلاصات بذور العنب غنية بمركبات طبيعية من مجموعة "بوليفينول" تعرف باسم "بروآنثوسيانيدينز"، التي تعتبر من أقوى المواد المضادةللأكسدة الذائبة في الماء.
وفسر الباحثون أن هذه المركبات تساعد على التقاطمركبات الأوكسجين التفاعلية التي تعرف بالراديكالات الحرة الضارة الموجودة فيبلازما الدم وخلايا جدران الشرايين قبل أن تعمل على تدمير كوليسترول البروتينالشحمي قليل الكثافة LDL.
واعتمدت الدراسة التي نشرتها مجلة (تصلب الشرايين) الأمريكية المتخصصة على تقسيم عدد من الأرانب إلى مجموعات تألفت كل منها من 8حيوانات بحيث تغذت على طعام الأرانب العادي أو الطعام المضاف إليه الكوليسترولالمحفز لتصلب الشرايين أو الطعام العادي الممزوج بالكوليسترول المضاف إليه 1.0 فيالمائة من مركب "بروآنثوسيانيدين" الموجود في بذور العنب.
ولاحظ الباحثون بعدفحص الشرايين الأورطية في الأرانب أن بذور العنب قللت بشكل ملحوظ كميات الكوليسترولالمتراكمة في جدار الأورطى بالرغم من أنها لم تؤثر على مستويات الكوليسترول في دماءالحيوانات، كما قلّت كميات صفائح التصلب المتكونة في الشرايين في الحيوانات التيتغذت على مضافات "بروآنثوسيانيدين".
ونوه الباحثون إلى أن الشرايين الأورطية فيالحيوانات التي تغذت على بذور العنب احتوت أيضا على خلايا اقل تأكسدا من العضلاتالملساء الأمر الذي يدل على انخفاض خطر الإصابة بتصلب الشرايين. ولم يجد الباحثونأي اختلاف ملحوظ بين المجموعات التي تغذت على 1.0 في المائة أو 1 في المائة من مركب "بروآنثوسيانيدين" لان الجسم يمتص كمية معينة من المركب بصرف النظر عن الكميةالمتناولة منه.
ولان مركبات "بروآنثوسيانيدينز" تتركز في جدران الشرايين، أكدالعلماء أن جرعات صغيرة منها كتناول 025.0 غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميا،أو 25.1 للشخص الذي يزن 110 باوندات، أي 50 كيلوغراما كافية لمنع الإصابة بتصلبالشرايين. وخلص الباحثون إلى أن الأطعمة الغنية بمركبات "بروآنثوسيانيدين" كالعنبالأحمر وخلاصة بذور العنب قد تكون مفيدة في تقليل انتشار تصلب الشرايين وأمراضالقلب التاجية.