الأربعاء01252017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

بدر الأنصاري: علاج أمراض اللثة يساعد مرضى السكر على التحكم الميتابولي

حجم الخط :

أعلن د.بدر الأنصاري استشاري تركيب وزراعة الأسنان وجراحة اللثة بأن النتائج الجديدة اكدت بأن علاج امراض اللثة يساعد كثيرا على التحكم الميتابولي لمرضى السكر.


وقال: إن الدراسات اقترحت ان امراض اللثة تقلل من (HBA1C) بنسبة %20 مما يعني تحسن مستوى السكر في الدم. علما بأن المعدل الطبيعي لمركب (HBAC1) هو من (4 - 6) في حالة مريض السكر يرتفع هذا المعدل الى 7.2 مما يؤدى الى مخاطر ومضاعفات امراض السكر.

وأضاف في تصريح صحافي: تبين ان مرضى السكر معرضون لأمراض اللثة بدرجة أكبر من غيرهم من الأصحاء، ذلك لأنهم غير ملتزمين بالعلاج او التحكم فتتفاعل اللثة لديهم بصورة مختلفة تجاه البكتيريا المسببة لأمراض اللثة نتيجة لارتفاع مركب (Triglycerides) وينتشر التهاب اللثة بصورة أسرع.

زيارة الطبيب

والسكر كما هو معروف مرض يسبب تغييرات في مستوى السكر في الدم، وينتج إما عن نقص في انتاج الانسولين (وهو هرمون موجود في الجسم يملك القدرة على الاستفادة من سكر الدم) او ان يكون الجسم غير قادر على استعمال الانسولين بطريقة صحيحة، وتشير الإحصائيات الى ان نسبة كبيرة من السكان مصابة بالسكر.

وقال: إن بعض مرضى السكر يعالجون أنفسهم بالانسولين، في حين أن أكثر المعالجة المتبعة تكون من خلال الحمية والتمارين الرياضية إلا أنه من المهم القيام بزيارة دورية للطبيب ليراقب مستوى السكر ويجعله تحت السيطرة بالاضافة الى اهمية ان يعمل مع طبيب الأسنان او اخصائي اللثة ليجعل فمه ولثته خالية من التلوث مما سيكون له تأثير مهم في السيطرة على مرض السكر.

ونوه بأن مرض اللثة هو تلوث جرثومي تزداد خطورته عندما يترك من دون علاج ومرضى السكر يملكون أعلى معدل من الخطر لنمو هذه الأنواع من التلوث لأنها تضعف القدرة على الاستفادة من الانسولين ويمكن ان تسبب صعوبة في مرضى السكر وتصبح الاصابة أكثر خطورة من الاشخاص السليمين.

ومرض اللثة هو اصابة جرثومية للثة والعظام والاربطة التي تثبت الأسنان وتمسكها في الفم حيث إن الجرثومة موجودة في الجير المتراكم على الأسنان وإذا لم يزل هذا الجير باعتناء كل يوم باستعمال الفرشاة والخيط فإنه يصبح مادة قاسية تسمى (الترتاد أو الكلس).

وأكد ان السموم التي تنتجها هذه الجرثومة داخل الترتار تثير اللثة وتسبب الالتهاب واذا تركت من دون معالجة فإن الالتهاب يسبب مرض اللثة الذي ينتج عنه نزيف في اللثة وبالتالي فقدان العظم المحيط بهيكل الأسنان كما تسبب الرائحة الكريهة في الفم مع احتمال فقدان الأسنان.