الإثنين01232017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

التدخين والجلد

حجم الخط :
smoking4من المعروف عن التدخين بأن له تأثير مدمر على صحة الإنسان وعلى كافة أعضائه بما فيها الجلد، فالتدخين يؤدى إلى العجز المبكر وظهور التجاعيد .. أي جلد غير صحي فى النهاية.


ونفس الأضرار تلحق بالشخص الذي يدخن سلبياً، فتنفس دخان السجائر من الآخرين يجعل الشخص غير المدخن له وجه مثل وجوه المدخنين!
 
* آثار التدخين على الجلد:
التدخين يؤدى إلى ظهور التجاعيد، لماذا؟
نجد أن التجاعيد تظهر حول الفم عندما يدخن الشخص السيجارة، فوضع السيجارة فى الفم لأخذ نفس منها يؤدى إلى انقباض العضلات حول منطقة الفم مسبباً ظهور التجاعيد حول الفم.
هذا بالنسبة للفم، أما جلد العين يتجعد بالمثل وذلك لغلق العينين بإحكام لتجنب دخان السجائر من الدخول إليها .. فتتكون التجاعيد حولها.
يؤدى التدخين إلى زيادة معدلات غاز أول أكسيد الكربون فى الدم، الذي ينجم عنه تكون الجزيئات الحرة الطليقة التي تساعد على العجز المبكر.
المزيد عن غاز أول أكسيد الكربون ..
النيكوتين له تأثير مثل الأدرينالين، حيث يساعد على انقباض الأوعية الدموية كما يقلل من إمداد الأكسجين إلى الأنسجة. تزداد قابلية إصابة المدخنين بالتجاعيد خمس أضعاف غير المدخنين.
المزيد عن النيكوتين ..
يؤجل التدخين التئام الجروح، وفى دراسة تم إجراؤها على ما يقرب من 120 امرأة خضعن إلى جراحة استكشافية .. فقد أتضح من النتائج أن السيدات المدخنات لديها ندبات لا تتماثل للشفاء سريعا أو كلية مقارنة بغير المدخنات.
التدخين يعمل على إضعاف مخزون الجسم من فيتامين (ج). فى دراسة واحدة تم إجراؤها على المدخنين وغير المدخنين الذين يستهلكون نفس الكم من فيتامين (سي) تم التوصل إلى أن المخزون فى الجسم من هذا الفيتامين لدى المدخن أقل مقارنة بالمخزون الذي يحتوى عليه دم غير المدخن. ونجد أن وظيفة هذا الفيتامين هو الدخول فى تركيب الكولاجين كما أنه مضاد قوى للأكسدة بمفرده.
كما يساهم التدخين فى الإقلال من مخزون الجسم من فيتامين (أ) الذي يقدم الحماية للجلد بالمثل.
وفى دراسة تم إجراؤها فى عام 2007، توصلت إلى أن التدخين مرتبط بظهور التجاعيد وضمور الجلد ليس فقط فى الوجه وإنما فى العديد من أجزاء الجسم مثل الذراع من الداخل والرقبة أيضاً.

* تأثير التدخين على الجمال:
أى أن التدخين بكل ما يحدثه من آثار على الجلد يمكننا وصفها بالآثار الجانبية للتدخين المتصلة بالجمال والمظهر.
والتالي تفصيلاً لغالبية النقاط السابقة التي تم ذكرها وكيف تؤثر على المظهر الجمالي للشخص:
أ- التجاعيد:
بجانب تأثير أشعة الشمس الضارة والضغوط التي يواجهها الشخص فى حياته اليومية التي تؤثر على نضارة وجهه وحيويته، فالنيكوتين يضيف أعوام خادعة على سن المدخن ويبدو وكأن العمر قد تقدم به، والتفسير وراء هذا العجز المبكر: مع كل نفس يأخذه الشخص من السيجارة معناه إنتاج أكثر من تريليون جزئي من الجزيئات الحرة فى الرئة التي تحفز على الاستجابة المناعية من ظهور الالتهابات التي تنتشر فى الجسم بأكمله، وإذا لم يكن الشخص مقنعاً لنفسه بالابتعاد عن هذه العادة فسوف ينضم إلى قائمة من أطلق عليهم مصطلح "وجه المدخن" الذي تم إدراجه فى القاموس الطبي عام 1985، ومن سمات هذا الوجه:
- الخطوط والتجاعيد فى الوجه وخاصة تلك التي تنبعث من الزوايا اليمنى من الشفتين العلوية والسفلية أو من أركان العينين والخطوط العميقة على الوجنتين والفك السفلى.
- وجه هزيل مملوء بالعظم.
- جلد رمادي شاحب.
ب- الكولاجين:
دخان السيجارة يحتوى على أكثر من 4000 مادة سامة، وغالبيتها يتم امتصاصها مباشرة فى مجرى الدم ويحملها الدم إلى أنسجة الجلد. كما أن التدخين يعمل على انقباض الأوعية الدموية التي توجد فى الطبقات العليا من الجلد وبالتالى تقل معدلات الأكسجين فى الدم، وعليه تقل معدلات الكولاجين فى الجلد.
ج- ترقق الجلد:
يرق جلد المدخن كنتيجة طبيعية للدورة الدموية الضعيفة، وهنا يتسنى رؤية علامات العجز المبكر بوضوح من الخطوط والتجاعيد.
وفى دراسة حديثة تم إجراؤها على 25 توأماً فى مستشفى "سانت توماس" من التوائم المتشابهة أحدهما يدخن والآخر لا، حيث تم قياس تخانة الجلد فى الذراع بواسطة الموجات فوق الصوتية. وقد أوضحت النتائج أن جلد المدخن أقل سمكاً من جلد التوأم غير المدخن بحوالى الربع.
وترق الجلد قد يؤدى فى بعض الحالات إلى الإصابة بالسرطان.
المزيد عن السرطان ..
د- شكل الجسم:
التدخين يغير من شكل الجسم ومن تناسق أعضائه، فالتدخين يؤثر على توازن الهرمونات بجسد المرأة مما يؤدى إلى التغيير فى شكل الجسم، ودائما ما يتردد أن جسم المدخن أكثر نحافة من جسم غير المدخن. والحقيقة وراء ذلك أن التدخين يؤثر على الغدد الصماء وهى الغدد التي تفرز الهرمونات وتساهم فى تغيير شكل الجسد الذي لا يحدث معه فقد للوزن كما يعتقد البعض، بل أن الدهون الطبيعية تُختزن فى أماكن غير طبيعية (فى غير أماكنها) التي تتراكم فى منطقة البطن مع نحافة الأرجل وهذا ما يُطلق عليه شكل التفاحة "سمنة التفاحة".

* تأثير الإقلاع عن التدخين على الجلد:
كل عضو من أعضاء الجسم يستفيد من ترك السيجارة والإقلاع عن دخان التبغ اللعين. وإذا كان التدخين يحرم الجلد من الأكسجين ومن الكولاجين مما يساهم فى جفافه وتشققه وظهور الشخص وكأنه أكبر من سنه (وهذا غالباً هو الهدف من وراء التدخين فى سن المراهقة لكى يشعر الطفل الكبير بأنه أصبح شخصاً كبيراً ويبدو ذلك على مظهره وشكله).
المزيد عن التبغ ..
إلا أن التوقف عن الإمساك بالسيجارة أو استخدام التبغ بكافة أشكاله، له أكثر من تأثير إيجابي على الجسم بوجه عام وعلى الجلد بوجه خاص فى النواحي التالية:
- يستعيد الجلد لونه الطبيعي.
- يستعيد نضارته وحيويته.
- تحسن شكل التجاعيد حول الفم والعين.
- رطوبة الجلد واختفاء جفافه.
المزيد عن جفاف الجلد ..
- التوقف عن التدخين يجنب الإنسان إصابة جلده بالصدفية.

* سؤال وجواب:
والسؤال المطروح دائماً من غالبية المدخنين، هل يمكن استعادة حالة الجلد عما كانت عليه قبل الوقوع فى براثن التدخين؟
والإجابة ببساطة شديدة: لا، لا يمكن عودة الجلد إلى الحالة الطبيعية التي كان عليها قبل التدخين.
لكن مع نظام الغذائى الصحي والمكملات الغذائية ومنتجات العناية بالجلد من أجل استعادة نضارته تساعد كثيراً، بالإضافة إلى أن الإقلاع عن التدخين يعمل على إيقاف الحد المدمر الذي يلحقه بالجلد.

* ملخص تأثير التدخين على الجلد:
- إقلال التدفق الدموي للجلد.
- يجعل الجلد يبدو وكأنه جافاً وشاحباً.
- يساعد على تكون التجاعيد حول الفم وحول العين.
- يؤدى إلى ظهور البقع على الأسنان وعلى الجلد.
ما هى أسنان المدخن؟
- يساعد على التصاق رائحة التبغ الكريهة بالجلد.
- يساعد على ظهور عجز الجلد المبكر.
- يؤخر من التئام الجروح.
ملخص تأثير التدخين على الوجه:
- التجاعيد حول الفم عند تدخين السيجارة بوضعها فى الفم وأخذ نفس منها.
- التجاعيد حول العينين لإغماضها بإحكام لتجنب دخول الدخان إليها.
- شحوب الوجه لتأثير النيكوتين القابض للأوعية الدموية.
- الجلد الرقيق المتجعد لفقده للكولاجين بسبب التأثير المدمر للجزيئات الحرة.


وإذا أدرك الإنسان مساوىء التدخين فلن يحاول إيقاد السيجارة، فالأضرار التي تتصل بالصحة لا تقل عن ما تحدثه السيجارة فى شكل الشخص وجماله.