الأربعاء03012017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

تطور الطفل الروحي والنفسي

حجم الخط :
kxb4lrr12التطور النفسي أو الروحي للطفل يشمل تطور المشاعر و الأفكار والقيم والخيالوالمحاكمة والتقييم الذاتي لدى الطفل في مراحل نموه حتى  الرشد وكذالك التطور الاجتماعي وعلاقته مع البيئة و المجتمع المحيط به .

 وضعت نظريات لفهم هذا التطور أهمها نظرية فرويد , و نظرية أريكسون . ففي مرحلة الرضاعة يعتمد على مدى تفاعل الأم و الأهل في تلبية حاجيات الطفل و التعامل معه فيكتسب الثقة بهم وعكس ذالك يولد شعور الارتياب ويظهر ذالك على تصرفات الطفل .

في مرحلة الدارج من سنة إلى 3 سنوات يميل الأطفال إلى ممارسة رغبتهم و حب الاختيار بنفسهم و كذالك التحكم  بأنفسهم وهنا يأتي دور الأهل ليتفهم ذالك وأن لا تكثر اللاءات فلا يشعر الطفل بالاستقلالية فيصبح غير واثق ويشك في قدرته على فعل الأشياء بنفسه و يؤدي إلى الشعور بالخجل و الشك .

  في سن 4 والى 6 سنوات أي مرحلة ما قبل المدرسة يبدأ الطفل بالمبادرة فيخرج ليلعب مع أقرانه ويقوم بنشاطات  مختلفة ويستمتعوا

 بانجازاتهم و مهاراتهم فإذا لم يتاح لهم المجال بالمبادرة وأن يقوموا بعض الأعمال بطريقتهم تحت الإشراف المعقول يشعرون بالارتباك والشعور بالذنب لأنهم بادروا .

 في سن 6 و حتى 12 سنة عندهم حب المعرفة و الاستطلاع و كذالك حس المثابرة وهم تواقون للتعلم على الأهل  تشجيعهم و تفهم مقدراتهم ولا يكثر اللوم لأن ذالك يفقدهم الاهتمام بالمهمات المطلوبة منهم ويولد لشعور بالدونية .

 إما في سن البلوغ يصبح لهم رؤية خاصة بشخصيتهم وهويتهم وأنهم متكاملون فيجب تفهم ذالك وتديم النصح والإرشاد  ليقوم بدوره

على هذا الأساس والعكس سيولد عنده الإرباك .

 وضع الأسرة السليم القائم على التوافق الخالي من التناقضات والاضطرابات يخلق بيئة مناسبة لنمو الطفل النفسي  في مراحله المتتالية ويميل الأطفال عند تعرضهم للصعوبات بخلل فيزيولوجي كاضطراب النوم أو الطعام و يعّبرو عن الغضب و الخوف لديهم بالانسحاب و تغيير علاقاتهم مع أفراد الأسرة وتراجع في السلوك أو تراجع في العلامات المدرسية.