السبت01212017

Last updateالأحد, 16 شباط 2014 10pm

حقائق عن الكالسيوم

حجم الخط :
daralaujamما أهمية الكالسيوم؟
كلنا نعرف أن الكالسيوم هام لبناء والحفاظ على قوة العظام والأسنان، لكن قد لا تعرفين أن الكالسيوم ضرورى لكل خلية من خلايا الجسم، وظائف الجسم الطبيعية، وكذلك لحماية الجسم من الأمراض.


   يوجد حوالى 99% من الكالسيوم الموجود فى أجسامنا فى العظام والأسنان. أما ال1% الباقى فيوجد فى الدم والأنسجة اللينة. هذه الكمية البسيطة من الكالسيوم تساعد القلب والأعصاب على أداء وظائفهما كما تساعد على تجلط الدم الذى يساعد على التئام الجروح. قد يخفف الكالسيوم أيضاً من بعض الأعراض الجسمانية والنفسية التى تحدث قبل الدورة الشهرية، كما يقلل من احتمال الإصابة بالسكتة الدماغية، النوبات القلبية، وبعض أنواع السرطان. قد يساعدك الكالسيوم أيضاً على إنقاص وزنك لأنه يعتقد أنه يساعد على زيادة تحلل الدهون الموجودة بالجسم ويقلل تكوينها.

ماذا يحدث لو لم أحصل على كمية كافية من الكالسيوم؟
إن عدم الحصول على كمية كافية من الكالسيوم قد يؤدى إلى الإصابة بهشاشة العظام، وهى حالة خطيرة حيث تضعف العظام وتصبح رفيعة وأكثر عرضة للإصابة بالكسور. قد يكون تأثير هشاشة العظام غير ظاهر أو غير مؤلم فى المراحل المبكرة، ولكن فى الحالات الحادة ينحنى الكتفان ويشوه شكل الجزء العلوى من الظهر مما يجعل الظهر محدباً. السيدات أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام لأن كتلة عظامهن أقل من كتلة عظام الرجال كما أن فقدانهن لها يكون أسرع مع السن.

كيف أحمى نفسى من هشاشة العظام؟
للحماية من الإصابة بهشاشة العظام، من المهم الحصول على كميات كافية من الكالسيوم على مدار العمر. نحن نحتاج للكالسيوم فى مرحلتى الطفولة والمراهقة وهو الوقت الذى تنمو فيه عظامنا وتصبح أكثر كثافة. تصل عظامنا إلى أقصى قوة وكثافة فى سن الثلاثين تقريباً، وبعد منتصف الثلاثينات تبدأ عظامنا ببطء فى فقد كثافتها، لكن يساعدنا الكالسيوم على حماية كتلة عظامنا. بعد سن انقطاع الدورة الشهرية، تصل عظام السيدة إلى أقل كثافة لها وذلك لأن إنتاج الجسم لهرمون الإستروجين (وهو هرمون ضرورى لبناء العظام) ينخفض بشكل ملحوظ. إذا لم تكن السيدة قد حصلت على كمية كافية من الكالسيوم قبل الوصول إلى هذه المرحلة، فيكون هناك احتمال أكبر لإصابتها بهشاشة العظام.

ما كمية الكالسيوم التى أحتاج إليها وكيف أحصل على احتياجاتى منه؟
نحن نحتاج للحصول على الكالسيوم يومياً عن طريق الأطعمة والمشروبات التى نتناولها لأننا نفقد كميات من الكالسيوم بشكل دائم مع البول، العرق، والبراز. تختلف كمية الكالسيوم التى يوصى بتناولها يومياً حسب السن والجنس. بشكل عام، يجب أن تتناولى 3 إلى 4 حصص من اللبن أو منتجاته يومياً. الحصة هى كوب لبن، كوب زبادى، أو 30 جرام جبن على سبيل المثال. إن امتصاص الجسم للكالسيوم الموجود في اللبن ومنتجاته يكون أسهل من امتصاصه من المواد الغذائية الأخرى، ولكن يمكنك الحصول على الكالسيوم أيضاً من مصادر أخرى غير الألبان مثل الجرجير، المأكولات البحرية، والمكسرات.


   يستطيع الجهاز الهضمى السليم امتصاص 20 إلى 40% فقط من الكالسيوم الذى نتناوله عن طريق الغذاء، لذلك فمن المهم أيضاً الحصول على فيتامين "د" الذى يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم. ينتج الجسم فيتامين "د" عند تعرضه للشمس، فالتعرض للشمس من 10 إلى 15 دقيقة يومياً هو كل ما يحتاجه الجسم لامتصاص الكالسيوم الذى يتم تناوله.

   يجب علينا أيضاً تجنب الأشياء التى تعرقل امتصاص الكالسيوم بل وقد تؤدى إلى نقصه، وذلك يتضمن تناول كميات كبيرة من البروتينات (خاصة البروتينات الحيوانية)، المشروبات الغازية، والأطعمة المصنعة، فهذه المصادر الثلاثة غنية بالفوسفور الذى يؤدى إلى زيادة خروج الكالسيوم من الجسم. بالإضافة إلى ذلك فالكافيين يزيد من نسبة الكالسيوم الذى يفقده الجسم عن طريق البول، كما أن الملح الكثير قد يجعل العظام تفقد الكالسيوم، أما التدخين والمشروبات الكحولية فيعرقلان امتصاص الكالسيوم.
   إذا كنت لا تعتقدين أنك تحصلين على الكمية الكافية من الكالسيوم، قد يمكنك الحصول عليه من الأدوية المكملة الخاصة بذلك ولكن يجب استشارة الطبيب أولاً.

معلومة تهمك!


أثناء الحمل والرضاعة يجب أن تتأكدى من أن الطفل يحصل على ما يكفيه من الكالسيوم من خلال الغذاء الذى تتناولينه وإلا سيسحب جسمك الكالسيوم الذى يحتاجه الطفل من الكالسيوم الموجود فى عظامك وهذا يقلل من كتلة عظامك وقوتها مما يجعلك عرضة للإصابة بهشاشة العظام فيما بعد.